المعلمي : اليمن يسعى للاستفادة من تطور القوة الاقتصادية الصنيية على المستوى المحلي
الإثنين 24 إبريل-نيسان 2006 الساعة 05 مساءً / يمن موبايل
عدد القراءات (99247)
قال المهندس عبدالملك سليمان المعلمي وزير الاتصالات وتقنية المعلومات رئيس الجانب اليمني في اللجنة اليمنية الصينية المشتركة ان أهمية زيارة فخامة الأخ الرئيس علي عبدالله صالح رئيس الجمهورية إلى الصين
لا يقف عند نجاحها في تحقيق الاهداف المباشرة المتمثلة في تمتين العلاقات الثنائية او التوقيع على عدد من الاتفاقيات والبروتوكولات التعاونية ومذكرات التفاهم بل ما سيترتب عليها من دعم مستقبلي وتنفيذ بعض السياسات والمشاريع الانمائية والانتاجية التي تحتاجها اليمن .
واشار وزير الاتصالات وتقنية المعلومات إلى ان اليمن تتوخى المزيد من النتائج المستقبلية الهامة التي سيكون لرجال الاعمال في الصين دورا كبيرا في بلورتها على الواقع التنموي والاقتصادي في اليمن خصوصا وان الزيارة مكنتنا من توقيع عدد من مذكرات التفاهم مع بعض الشركات الصينية بالاضافة إلى التوقيع على ثمان اتفاقيات وتخصيص مبلغ مليارا وخمسة وثلاثين مليون دولار لتمويل مشاريع تنموية وانتاجية في اليمن ، واعفاء الصادرات اليمنية الى الصين من التعرفة الجمركية.
مضيفا ان اليمن يسعى للاستفادة من تطور القوة الاقتصادية الصنيية ونفوذها السياسي في تشجيع التنمية الاقتصادية والاجتماعية وبما يعزز الاستقرار السياسي والاقتصادي و المساعدة في تطوير الصناعة والتكنولوجيا في اليمن بما يساعد في تحقيق اقتصاد صناعي متنامي ويطور استخدامات التكنولوجيا ،ويوطن الصناعات التكنولوجية .
بالاضافة إلى تعزيز التعاون الاقتصادي على صعيد فتح الاسواق اليمنية للصادرات الصينية ومنحها التسهيلات المتميزة والمتبادلة بين البلدين و-دعم الصين اقتصاديا وسياسيا كقوة دولية في منظومة النظام الدولي لاسيما في ظل النفوذ الهائل لتكتل الدول الصناعية الثمانية في التجارة والاقتصاد والسياسة الدولية , تعاون في قطاع الاتصالات .
واكد المعلمي أن زيارة فخامة رئيس الجمهورية لبكين اكدت مستوى التميز والتوازن والثبات الذي تنتهجه الجمهورية اليمنية في علاقاتها الثنائية مع مختلف دول العالم على الرغم من المتغيرات الدولية التي غالبا ما تؤثر على مستوى العلاقات بين كثير من البلدان بسبب ضعف المصداقية وتغليب المصالح الأنانية بشكل رئيسي .
مضيفا ان الزيارة اتسمت بعدد من المعطيات والمؤشرات التي عززت مقومات النجاح وأكسبتها نوعا من التمييز نتيجة لما يتمتع به فخامة رئيس الجمهورية من قدرة على قراءة الواقع والتعاطي معه على المستويين الدبلوماسي والشخصي ومن ذلك مصداقية الجانب اليمني في اتخاذ خطوات عملية لتعزيز الشراكة التنموية من خلال اصطحاب عدد كبير من رجال الأعمال اليمنيين والالتقاء برجال الأعمال الصينيين والباكستانيين والترحيب باستثماراتها في اليمن وتقديم التسهيلات والمناخات اللازمة لنجاح مشاريعهم في مختلف المجالات فضلا عن تعميق الولاء الوطني لدى الطلاب وأبناء الجالية اليمنية وتلمس همومهم بحل مشاكلهم وتحفيزهم على بذل المزيد من الجهد والعمل وربطهم بوطنهم .
معتبرا ان توجه اليمن نحو الشرق لا يعنى إطلاقا ان علاقات اليمن كانت محصورة مع الغرب وان لليمن علاقات قديمة مع دول الشرق .
موضحا في حديث مع سبأنت ان اليمن دولة نامية تعاني من مشاكل اقتصادية وتنموية وانه من الطبيعي التعاون في هذا الجانب مع الدول التي تعتبر التعاون الاقتصادي والتنموي ضمن اولوياتها في علاقاتها مع الاخرين ، وبدون أية اشتراطات مسبقة وان الصين كانت من اهم الدول الصديقة التي أبدت حرصا على مساندة اليمن تنمويا واقتصاديا على أساس المنافع المتبادلة .

جميع الحقوق محفوظة © 2013-2017 يمن موبايل